منتديات دموع الرومانسيه

مرحبا عزيزي الزائر هذه النافذه تدل على انك غير متسجل يشرف اسرة منتدانا ان تقوم بالتسجيل والمشاركه والتفاعل معنا
مدير المنتدى
Aboood

هذا المنتدى للجميع واتمنى انا ينال اعجابكم مع اطيب التمنيات

اهلا وسهلا بكم اعزائي الاعضاء في منتديات دموع الرومانسيه اتمنى ان تقضو اجمل اوقاتكم تحياتي Aboood
عزيزي الزائر اذا لم تكن منضم الى اسرتنا يشرفنا ان تقوم بالضغط هنا للتسجيل في المنتدى

المواضيع الأخيرة

» ها اعجبك التصميم الجديد للمنتدى
الجمعة يونيو 25, 2010 4:35 am من طرف sinister girl

» شرطة الزرقاء.. لا شبهة جنائية في وفاة الطفل نور الدين
الخميس يونيو 24, 2010 8:00 am من طرف sinister girl

» شوفو صور الستار محمد قويدر
الجمعة فبراير 05, 2010 1:20 pm من طرف tamara

» ادخلو شوفو
الجمعة فبراير 05, 2010 1:13 pm من طرف tamara

» بطاقات متحركة
الجمعة فبراير 05, 2010 1:06 pm من طرف tamara

» صور
الجمعة فبراير 05, 2010 1:01 pm من طرف tamara

» اخطاء×اخطاء
الجمعة فبراير 05, 2010 12:57 pm من طرف tamara

» عااااااااجل
الجمعة فبراير 05, 2010 12:50 pm من طرف tamara

» صور غريبة
الجمعة فبراير 05, 2010 12:46 pm من طرف tamara

التبادل الاعلاني

التبادل الاعلاني

دخول

لقد نسيت كلمة السر

تصويت

هل اعجبك التصميم الجديد للمنتدى
82% 82% [ 14 ]
18% 18% [ 3 ]

مجموع عدد الأصوات : 17


    أولمرت إقترح على عباس دولة فلسطينية بدون القدس الشرقية

    شاطر

    جسر الاحزان
    عضو مبدع

    عدد الرسائل : 153
    العمر : 25
    المزاج : مش عارف
    الدولة :
    نقاط : 419
    تاريخ التسجيل : 13/12/2009

    أولمرت إقترح على عباس دولة فلسطينية بدون القدس الشرقية

    مُساهمة من طرف جسر الاحزان في الجمعة ديسمبر 18, 2009 2:59 am


    أولمرت إقترح على عباس دولة فلسطينية بدون القدس الشرقية
    نشرت صحيفة هآرتس الخميس وللمرة الأولى خريطة حدود الدولة الفلسطينية، كما اقترحها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود أولمرت على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتبين أن الدولة ستقام في مساحة تعادل مساحة الضفة الغربية كلها تقريبا لكن من دون القدس الشرقية.
    17.12.2009 14:48


    نشرت صحيفة هآرتس الخميس وللمرة الأولى خريطة حدود الدولة الفلسطينية، كما اقترحها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ايهود أولمرت على الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وتبين أن الدولة ستقام في مساحة تعادل مساحة الضفة الغربية كلها تقريبا لكن من دون القدس الشرقية.

    وقضى اقتراح أولمرت تبادل أراض بحيث تضم إسرائيل إليها 6.3% من مساحة الضفة، المقامة فيها الكتل الاستيطانية الكبرى إلى إسرائيل مقابل حصول الفلسطينيين على أراض داخل إسرائيل تعادل مساحتها 5.8% من مساحة الضفة و327.1 كيلومتراً مربعاً، إضافة إلى الممر الآمن بين الضفة وقطاع غزة، وأن تبقى الأراضي التي يمر بها تحت سيطرة إسرائيل لكن لا يكون فيها وجود إسرائيلي.

    ويسكن في الكتل الاستيطانية التي اعتزمت إسرائيل ضمها 75% من المستوطنين، فيما تحدث اقتراح أولمرت عن إخلاء المستوطنات الواقعة خارج الكتل الاستيطانية، والتي يسكنها 25% من المستوطنين.

    واقترح أولمرت ضم أراض واقعة في جنوب إسرائيل إلى قطاع غزة، وأخرى في منطقة سهل بيسان في شمال غور الأردن وفي منطقة جبال القدس، إلى الضفة.

    واستعرض أولمرت خريطة الحدود الدائمة بين إسرائيل وفلسطين خلال اجتماع عقداه في شهر أيلول/ سبتمبر من العام 2008، وأشرف على إعدادها العميد في الاحتياط داني تيرزا، الذي كان المخطط الرئيسي للجدار العازل، الذي يشكل وفقا للخريطة الخط الحدودي في الضفة.

    وبحسب هآرتس، فإن تنفيذ الاقتراح كان من شأنه أن يشمل إخلاء عشرات آلاف المستوطنين من مستوطنات تشكل رمزا للمشروع الاستيطاني الإسرائيلي مثل ألون موريه وبيت إيل وعوفرا وكريات أربع والبؤرة الاستيطانية في قلب مدينة الخليل.

    وتوصل أولمرت إلى تفاهم شفهي مع إدارة الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بأن تحصل إسرائيل بموجبه على مساعدات أمريكية لتمويل مشاريع تطوير منطقتي النقب والجليل لاستيعاب مستوطنين فيها بعد إخلائهم من المستوطنات، فيما سيتم نقل مستوطنين آخرين إلى الكتل الاستيطانية.
    وعقب مكتب أولمرت على تقرير هآرتس بالقول إن رئيس الوزراء السابق استعرض في 16 أيلول/ سبتمبر 2008 أمام رئيس السلطة الفلسطينية أبو مازن خريطة تم إعدادها استنادا إلى عشرات المحادثات التي أجراها الاثنان في إطار المفاوضات المكثفة التي جرت بعد مؤتمر أنابوليس، وكان الهدف من الخريطة حل قضية الحدود بين إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية.

    وأضاف مكتب أولمرت أن تمرير الخريطة إلى أيدي أبو مازن كان مشروطا بالتوقيع على اتفاق شامل ونهائي مع الفلسطينيين وذلك من أجل ألا تستخدم كنقطة بداية في مفاوضات مستقبلية قد يطلب الفلسطينيون إجراؤها، وفي نهاية المطاف وبعد أن لم يعبر أبو مازن عن موافقة على التوقيع على اتفاق نهائي وكامل لم يتم تمرير الخريطة إليه.

    وتابع مكتب أولمرت أنه بطبيعة الحال ولاعتبارات تنطوي على مسؤولية قومية لن نتمكن من التطرق إلى مضمون وتفاصيل الاقتراح، ورغم ذلك نشدد على في التفاصيل الواردة في تقرير هآرتس يوجد كم غير قليل من عدم الدقة، ولا تتناسب مع الخريطة التي تم عرضها في نهاية المطاف.

    ويقترح أولمرت اليوم أن تشكل خريطته أساسا لاستئناف المفاوضات مع الفلسطينيين وقال خلال محادثاته مع رئيس الوزراء الحالي بنيامين نتنياهو وسياسيين أجانب إن على المجتمع الدولي مطالبة عباس برد رسمي على الاقتراح الذي قدم له والتقدم في المحادثات، لكن رئيس الوزراء السابق لم يعرض الخريطة على خلفه.

    وانتقد شاؤل أريئيلي من مجلس السلام والأمن، الذي بلور خريطة التسوية بين إسرائيل والفلسطينيين في إطار مبادرة جنيف اقتراح أولمرت وفقا لما نشرته هآرتس.

    وأوضح أريئيلي أن إمكانية تبادل الأراضي في الجانب الإسرائيلي محدود ولا يتعدى من الناحية الفعلية أكثر من 3% إلى 4% من مساحة الضفة.

    وأشار أريئيلي إلى إن الاقتراح يدل على أن أولمرت وتسيبي ليفني وزيرة الخارجية السابقة لم يستوعبوا الأساس الدولي الشرعي لرسم الحدود وحيز الموافقة المحتمل، وهو حدود العام 1967 كأساس وتبادل أراض بحجم لا يتعدى 4% وبنسبة واحد إلى واحد من الأراضي

    القدس العربي





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة أكتوبر 19, 2018 7:52 am